وخسر أبناء يورغن كلوب 1-2 في مواجهة كتيبة الإيطالي ماوريتسيو ساري، الأربعاء، ليفقد أول بطولة متاحة هذا الموسم، لكن الأمر يبدو مختلفا، وواعدا جدا في البريميرليغ.

وحقق “الريدز” العلامة الكاملة بالفوز في 6 مباريات خاضوها بالدوري حتى الآن ليتصدروا الترتيب وحدهم، لكن إنجازا تاريخيا في البطولة الأهم يبدو في قبضة الفريق بعد ساعات.

وإذا حقق ليفربول الفوز على ملعب “ستامفورد بريدج”، مساء السبت، سيرفع رصيده إلى 7 انتصارات متتالية في افتتاح البطولة، وهو رقم غير مسبوق في تاريخه بالـ”بريميرليغ”.

ليفربول على موعد مع التاريخ حين يواجه تشيلسي مساء السبت
ليفربول على موعد مع التاريخ حين يواجه تشيلسي مساء السبت

والرقم القياسي الحالي في الدوري الإنجليزي الممتاز لأفضل بداية لأي فريق هو 6 انتصارات متتالية، وهو ما عادله ليفربول بالفعل بالفوز على ساوثمبتون السبت الماضي.

ولم يتجاوز أي فريق 6 انتصارات متتالية في افتتاح البطولة منذ سجل نيوكاسل يونايتد هذا الرقم العصي على الكسر موسم 1994-1995، قبل أن يعادل تشلسي الرقم ذاته مرتين، في موسمي 2005-2006، و2009-2010.

وحتى مانشستر سيتي الذي اكتسح الموسم الماضي بقيادة مدربه الإسباني بيب غوارديولا، لم يتمكن من تسجيل أكثر من 6 انتصارات افتتاحية ثم تعثر في المواجهة السابعة.

يشار إلى أن ليفربول، الذي لم يفز أبدا ببطولة البريميرليغ في صورتها الحديثة التي انطلقت موسم 1992-1993، نجح بالفعل في كسر رقمه الشخصي الأفضل في بداية البطولة، إذ لم يكن قد حقق أبدا من قبل أفضل من 4 مباريات على التوالي في افتتاح المسابقة (في 4 مناسبات سابقة).

كما أن الموسم الحالي مثل أفضل بداية لليفربول هذا الموسم من حيث فارق الأهداف، بإجمالي +15 هدفا، في أول 6 مباريات، وهو لم يحدث أبدا من قبل.\

المصدر سكاي نيوز عربية